عملية تصغير الثدي

01/10/2017
عملية تصغير الثدي

قد تشعر بنوع من الغرابة عندما تسمع بعمليات تصغير الثدي، وقد تبدأ علامات الاستفهام بالتحرك في داخلك لتعرف ما هي الأسباب التي قد تدفع المرأة لاجراء مثل هذه العملية، ولكن كما يقولون “ان لكل شيء سبب” وتتنوع الأسباب التي تدفع المرأة لاجراء عملية تصغير للثدي الى أسباب تجميلية وأخرى صحية؛ فمثلا ان كبر حجم الصدر وثقله قد يكون سببا في الام الظهر والكتفين وتقوس العمود الفقري وصعوبة التنفس وقد يشعر المرأة بالانزعاج من شكل صدرها عند ارتداء بعض السترات والملابس ويسبب لها الحرج ، فكل ذلك يكون سببا في توجه المرأة لاجراء عملية تصغير الثدي.

الية عملية تصغير الثدي:

قبل قيام الطبيب باجراء العملية فانه يقوم باجراء فحص اشعاعي للثديين للتأكد من عدم حدوث أية مضاعفات أو أورام مستقبلية، ومن ثم يقوم بتحديد كمية الأنسجة التي سيتم استئصالها من الثديين وذلك لتحديد اذا ما كان هناك حاجة لنقل الدم الى المرأة بعد العملية، وفي بعض الأحيان يقوم الطبيب بسحب الدم من المريضة ومن ثم اعادة نقله اليها بعد العملية.

تجري عملية تصغير الثدي تحت تأثير التخدير العام و تستغرق العملية مدة ساعة إلى ثلاث ساعات .

تتم العملية من خلال استتئصال الطبيب لجزء من الأنسجة في الثديين والشق الجراحي في الثديين بحيث يتم استئصال جزء من أنسجة الثديين والعمل على اعادة تشكيل الثديين والحلمتين في موضعهما الجديد واستئصال جزء من الجلد بما يتناسب وحجم الثدي الجديد ،ثم يقوم الطبيب بوصل أنبوب لتصريف السوائل والدم بعد العملية وتتم ازالة هذا الأنبوب بعد ثلاثة الى سبعة أيام وتغطية الجرح بشريط لاصق لتجنب توسع ندبة الجرح.

في أغلب الأحيان يكون من المتوقع ظهور النتيجة بعد اجراء العملية بمدة ثلاثة شهور بحيث تظهر نتائج عملية التصغير.
يتطلب بعد العملية وضع شريط لاصق حول مكان الجرح لمنع اتساع ندبة الجرح و ارتداء لباس جراحي ضاغط أو( حمالة صدر جراحية) لمدة ثلاثة إلى أربعة أسابيع بعد إجراء العملية.

الالام والاثار والمضاعفات المرافقة للعملية:

تشعر المرأة بالألم بعد اجراء العملية ويستمر هذا الألم لمدة يومين الى ثلاثة أيام ويتم السيطرة على تلك الالام من خلال المسكنات القوية الى أن تصبح خفيفة يمكن السيطرة عليها من خلال أقراص البنادول .
أما بالنسبة للاثار التي تتركها العملية على الجلد فانها تبقى ظاهرة الى الأبد وتخف ولكنها لا تصل لدرجة الاختفاء.

ومن المضاعفات التي ترافق العملية:

  • حدوث تجمع للسوائل والدم أحيانا في مكان العملية ويزول تلقائيا ونادرا ما يحتاج إلى تدخل جراحي لإزالته
  •  فقدان السوائل والدم وفي حالات نادرة قد يكون حجم الدم والسوائل المفقود كبيرا لدرجة تؤدي إلى هبوط لضغط الدم، يمكن معالجته بتناول السوائل وربما نقل الدم.
  •  احتمال تليف ندبة الجرح أو اتساعها مما يتطلب تدخل جراحي لإزالة الندبة عند حدوث ذلك..
  •  ظهور بقع داكنة دائمة مكان الندبة عند تعرضها المباشر للشمس في الأسبوع الأول بعد إجراء العلمية..
  • احتمال فقدان جزء من الجلد أو الحلمة لدى المدخنات أو اللواتي يقدمن على التدخين بعد إجراء العملية.

الأمور الواجبة مراعاتها بعد اجراء العملية:

  1. يجب أخذ فترة راحة بعد اجراء العملية تمتد من أسبوعين الى ثلاثة أسابيع .
  2. يجب عدم تعريض مكان العملية للشمس لمدة أسبوع على الأقل.
  3. يجب اجتناب الأعمال اليدوية التي تتطلب الانحناء ورفع الأشياء الثقيلة خلال الأربعة أسابيع أو الستة أسابيع التي تلي العملية.
  4. يجب عدم ملامسة الثديين أو الضغط عليهما لمدة لا تقل عن أسبوعين.
  5. بالنسبة للتمارين الرياضية فانه يجب تجنب القيام بالتمارين العنيفة التي تتطلب لمجهود كبير في الفترة الأولى بعد اجراء العملية ولكن من الممكن ممارسة رياضة المشي واستشارة الطبيب في الرياضات الأخرى الممكن ممارستها على فترات مختلفة.
  6. يمكن للمرأة السفر بالقطار أو الطائرة، ولكن يجب الاشارة الى أن المرأة قد تشعر بعدم الارتياح في حال السفر في الأسبوعين الأولين من العملية.

في النهاية يجب علينا التنويه الى أن الاختيار المناسب للطبيب الماهر والمركز الطبي المرموق سيساعدك على احراز النتائج المرجوة من العملية بعيدا عن القلق والخوف من النتائج والمضاعفات العكسية.


هل كانت هذه المقالة مفيدة بالنسبة لك اخي الكريم ؟ ساعدنا لنقدم لك الأفضل :)
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (4 متوسط التقييمات: 4.00 5)
Loading...



اترك تعليقاً