زراعة الشعر في تركيا الدليل الكامل

زراعة الشعر في تركيا الدليل الكامل 

غالبا ما نشاهد الكثير من الدعايات التلفزيونية التي تتحدث عن مستحضرات لمحاربة الصلع والحد من تساقط الشعر، منا من لا يصدق هذه المستحضرات ويعتبرها مجرد اعلانات تجارية هدفها الربح من الناس واستنزاف نقودهم بعيدا عن الفائدة الطبية التي تصورها الدعاية الطويلة ، ومنا من يضطر للجوء الى استخدام هذه المستحضرات على أمل الحصول على النتائج والحد من تساقط الشعر والمساعدة على نموه.

لا يمكننا الانكار أن مشكلة تساقط الشعر تعتبر مشكلة مؤرقة جدا بالنسبة للكثيرين، وخاصة عند الرجال؛ وذلك لأنهم يعتبروا الأكثر احتمالية للتعرض لمشاكل الصلع وتساقط الشعر مما يؤثر سلبا على احساسهم بالثقة، بالإضافة الى شعورهم بأن مظهر الصلع يعطيهم عمرا أكبر من عمرهم الفعلي؛ فيسعى الكثيرون ممن يعانون من مشاكل الصلع للبحث مليا عن الحل الأمثل والأكثر ضمانا .

وقد أظهرت دراسات تم اجراؤها في عالمنا العربي أن هناك ثلاثة رجال من خمسة يعانون اما من الصلع أو من تساقط الشعر، ورجل من بين خمسة رجال يعاني من الصلع المبكر.

جاء الطب الجراحي بعملية زراعة الشعر التي تعمل على التخلص من شبح الصلع وتساقط الشعر بشكل نهائي بعيدا عن مضار بعض المستحضرات والكريمات التي قد لا تجدي نفعا أو قد يكون أثرها طفيفا جدا.

وسواء أكان الشخص يعاني من الصلع أم أن مشكلته كانت في كثافة شعره بالشكل الأساسي فسوف تحل عملية زراعة الشعر المشكلة الكبيرة التي يعاني منها وبوقت قياسي مقارنة بغيرها من الطرق كالأدوية والكريمات والبخاخات.
ولأن الشعر يعتبر علامة فارقة جدا في شكل الانسان وجماليته سواء ذكرا أم أنثى كان فان الاقبال كان كبيرا على عمليات زراعة الشعر منذ ظهورها حتى الان.

ما هي أسباب تساقط الشعر؟

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي الى تساقط الشعر، نذكر أهمها:

  • الأسباب الجينية والوراثية والتي تتعلق بتركيبة خلايا جسم الانسان.
  •  القصور في الغدة الدرقية: هي الغدة التي توجد في مقدمة الرقبة، وتعتبر المسؤولة عن عمليات الأيض وافراز الهرمونات لتنظيم عمل أجزاء الجسم المختلفة ويرتبط تساقط الشعر في قصور الغدة الدرقية بشكل كبير وقد يؤدي قصورها الى اصابة الرأس بالثعلبة.
  • ما يعرف بمرض المناعة الذاتي: في هذه الحالة يقوم جهاز المناعة بمهاجمة الجسم بشكل خاطئ فينتج عن ذلك العديد من المشكلات ومن أهمها تساقط الشعر.
  • العلاج الكيميائي في حالة الاصابة بالسرطانات.
  • الضغط النفسي والتوتر الشديد.

ما هي مزايا زراعة الشعر في تركيا؟

خلال عقدين من الزمن شهدت تركيا تطورا كبيرا في عمليات زراعة الشعر والتقنيات المستخدمة في ذلك، وتطورت المراكز الطبية

زراعة الشعر في تركيا

زراعة الشعر في تركيا

الخاصة بزراعة الشعر؛ فشهدت تركيا اقبالا كبيرا على عمليات زراعة الشعر من قبل الكثيرين من حول العالم ومن مختلف البلدان، فشهدت اسطنبول وحدها عشرات الالاف من عمليات زراعة الشعر وعمليات التجميل الأخرى وذلك ان دل على شيء فانه يدل على مستوى الاتقان والمستوى التقني المتقدم التي وصلت اليه تركيا في عمليات التجميل وعمليات زراعة الشعر على وجه الخصوص.

و هناك عدة ميزات جعلت من تركيا المكان الأمثل لاجراء عمليات زراعة الشعر وهي:
1-التكلفة: بحيث أن تكلفة عمليات زراعة الشعر في تركيا مقارنة بالدول الأوروبية الأخرى تعتبر قليلة، بالرغم من أن النتائج قد تكون نفسها أو أفضل.

2-الخبرة والجودة: ان الخبرة التي يمتلكها الأطباء في مركز جواد تعتبر خبرة ممتازة نظرا الى السجل الخاص بهم؛ فتجد الطبيب منهم قد أجرى الكثير من عمليات زراعة الشعر المماثلة مما جعل لديه خبرة كبيرة قد لا يمتلكها الأطباء الاخرين، فعامل الخبرة هو الضمان الأكيد لنجاح العملية وحدوث النتائج المرجوة من قبل المريض.

3- العناية بعد العملية: ان ما يميز مركز جواد أيضا هو البقاء على متابعة مع المريض حتى بعد الانتهاء من العملية؛ بحيث تتم متابعته حتى وان عاد الى بلده بحيث يقوم الفريق الطبي في مركز جواد بمتابعته عن بعد (أون لاين)، بحيث يستطيع التواصل مع الطبيب المشرف على حالته وطرح ما يشاء من الأسئلة ويستطيع الطبيب بدوره تقديم النصح له .

4- خدمات السكن والاستقبال: يقوم فريق جواد الطبي بتأمين السكن للمريض خلال فترة رحلته العلاجية وتوفير كل ما يلزمه من سبل الراحة لكي تسير أمور العلاج على ما يرام.

5-النتائج: ان النتائج هي واحدة من أهم الأسباب التي ستجعلك متحمسا لإجراء العملية في مركز جواد في تركيا؛ نظرا للسجل الطبي للمركز فيما يتعلق بهذه العملية فهو مليء بالعمليات المماثلة والناجحة التي ستجعلك متشجعا لإجراء العملية في مركزنا.

ما هي الالية المتبعة سابقا في زراعة الشعر؟

ان الطريقة المتبعة في السابق قد تم التخلي عنها واستبدالها بتقنيات جراحية أحدث وأقل ألما واثارا؛ فقد كانت جراحة زراعة الشعر في السابق والمعروفة باسم “الشريحة” تقوم على أخد شريحة من الجلد من خلف الرأس ليتم استخدام بصيلاتها في المناطق المراد زراعة الشعر فيها ويستخدم المشرط بشكل أساسي في هذه العملية، ويتم قطع كمية من الجلد بعرض 1-2 سم وبطول 15-25 سم ويتم بعد ذلك خياطة مكان الجرح وتبقى هناك اثار الندوب التي تغطى بالشعر بعد نموه.
أما بالنسبة للتقنية الجديدة التي تم استحداثها في مجال زراعة الشعر فهي تسمى تقنية الاقتطاف” FUE “.

كيف تبدأ رحلتك العلاجية في مركز جواد؟

بعد أن تتخذ القرار بإجراء عملية زراعة الشعر في مركزنا سيقوم الطبيب المعالج بالتواصل معك وسيطلب منك صورا ليشخص حالة الصلع التي أنت مصاب بها، وهذه الصور هي (صور للجبهة، صور خلفية للرأس و وصورا جانبية) .
كما أن هناك لدينا امكانية تقديم الاستشارة المجانية لك وذلك عن طريق الاتصال على أحد الأرقام التالية:

00905070516060 و 00905385606567

ما هي الاجراءات التي يقوم فريق جواد الطبي بها قبل المباشرة باجراء عملية زراعة الشعر؟

قبل المباشرة بعملية زراعة الشعر يقوم الفريق الطبي بأخذ عينة من دم المريض واجراء التحاليل المخبرية اللازمة عليها، ثم يتم حلاقة الشعر بنسبة 9. ملليمتر ومن ثم يتم غسيل فروة الرأس وتعقيمها بشكل جيد واعطاء المريض الملابس الخاصة بالعملية.
بعد ذلك يأتي الطبيب المشرف على العملية ويقوم برسم وتحديد الخطوط في الرأس التي سيتم اجراء العملية فيها، ويتم تحديد المناطق المانحة للبصيلات.

الية سير العملية:

 

يتم تخدير المريض تخديرا موضعيا؛ بحيث يتم تخدير منطقة العملية كاملة وبذلك لن يشعر المريض بأية الام سوى الألم الناجم عن ابرة المخدر التي يتم حقن بها. ومن تتم عملية اقتطاف البصيلات المانحة، ويتم اختيار البصيلات السليمة والقوية والتي تحتوي على عدة شعرات؛ للتأكد من كثافة الشعر المزروع مستقبلا.

يسمى الجهاز المستخدم في الاقتطاف بالميكروموتوروز أف يو اي، وهو جهاز مزود برؤوس دقيقة جدا بأحجام مختلفة يتم اختيار رؤوسه بناء على طبيعة جذر الشعر.

يتم اجراء عملية زراعة الشعر بتقنية الاقتطاف تحت تأثير التخدير الموضعي وتقوم هذه التقنية على زراعة الشعر في المناطق الفقيرة من الرأس من خلال اقتطاف بعض بصيلات الشعر من المناطق الغنية بالشعر والتي تسمى بالمناطق المانحة ، فيتم استخدام ابر خاصة لاقتطاف بصيلات الشعر بشكل متساو من المناطق المانحة وذلك لتجنب التسبب في ظهور أية فراغات في الشعر وزراعتها في المناطق الفقيرة بالشعر.

بعد اقتطاف جذور البصيلات فانه يتم وضعها في حواضن زجاجية مخصصة وتغمر بسوائل مخصصة ووظيفة هذه السوائل هي تغذية هذه الجذور والمساعدة على نموها وكأنها في المجال الحيوي الخاص بها.
يتم تضميد المنطقة المانحة مع وضع سوائل معينة تساعد على التسريع من نمو الشعر في المنطقة المانحة وبعد الانتهاء من عملية الاقتطاف FUE

يتم الانتقال الى مرحلة زرع الشعر، وتعتبر هذه المرحلة مرحلة مهمة جدا ويجب مراعاة الأمور التالية عند القيام بها:

1-فتح قناة بعرض وعمق مناسب لعرض وعمق الشعرة المقتطفة.
2-مراعاة اتجاه القناة المفتوحة واتجاه غرس الجذور لعدم الحصول على شكل غير مقبول بعد الزرع.
3-مراعاة المسافات والكثافة بين القنوات للحصول على كثافة شعر مناسبة.
4-يتم فتح القنوات بشكل لا يؤذي فروة الرأس وبطريقة تناسب أنسجة وخلايا فروة الرأس حسب تقدير الطبيب.
وبعد أن يتم فتح القنوات الحاضنة لجذور الشعر يتم أخذ استراحة لفترة زمنية يتناول فيها المريض وجبة طعام ومن ثم يتم الى عملية غرس جذور الشعر.
بعد أن يتم تناول وجبة الطعام يتم البدء بغرس الجذور، ويتم اختيار طريقة غرس الجذور وفق كل حالة من قبل الطبيب المختص؛ ففي بعض الحالات يتم الغرس من الأمام الى الوراء وفي حالات أخرى يتم الغرس بالعكس، وترجع الطريقة المتبعة الى كل طبيب بناء على خبرته.
و تستمر عملية زراعة الشعر بتقنية الاقتطاف مدة 5-8 ساعات على حسب عدد بصيلات الشعر المزروعة.

حقن البلازما بعد عملية زراعة الشعر 

في البداية أتت فكرة حقن البلازما للشعر من كون صفيحات البلازما تحتوي على عوامل مساعدة في النمو والالتئام ، تحفز الخلايا والبصيلات الشعرية على النمو مجدداً وزيادة الانتاج ، اي علاج طبيعي يحفز جسم الانسان لإنتاج بصيلات الشعر المتساقطة من جديد بشكل أفضل وقوي مرة أخرى .

يتم أخذ كمية محددة من دم المريض ما يقارب 8مل ، ويتم وضعها في جهاز تثقيل خاص يعمل على فصل صفائح البلازما من دم المريض وتثقيلها لاستخدامها في العلاج ، إن فكرة حقن البلازما للشعر PRP تقوم على استخدام نفس خلايا المريض وصفائحه الدموية ، ليتم قبولها من الجسم بشكل مؤكد ولضمان عدم رفضها ، ولا يتم التعديل على هذه الخلايا والصفائح كما لا يتم تغييرها أو استخدام صفائح دموية من مريض آخر .

البلازما بعد فصلها من دم المريض

البلازما بعد فصلها من دم المريض

حقن البلازما للشعر تحتاج لخبرة ودقة طبية من قبل طبيب مختص ، يستخلص هذه الصفائح بشكل مثقل للعلاج مما يساعد في نمو الشعر مرة أخرى .

تكون البلازما عادة متلونة بلون أبيض مائل إلى الصفرة ، يتم تخدير المريض بشكل موضعي ، لضمان عدم الشعور بأي ألم ، ثم يتم حقنها في بصيلات الشعر لتنمو من جديد ، يتم الحقن على عمق بضع مليمترات فقط  .

يمكن استخدام حقن البلازما للشعر بعد عمليات زراعة الشعر لتحفيز بصيلات الشعر المزروعة على النمو بشكل أكثر كفاءة وقوة . ويعتبر استخدامها بعد عمليات زراعة الشعر أمراً شائعاً ومحبباً .

فيديو توضيحي عن حقن البلازما

اقرأ عن حقن البلازما

ماذا عن الشعور بالألم والاثار المترتبة بعد اجراء عملية اقتطاف الشعر؟

بعد الانتهاء من عملية زراعة الشعر فانك ستحس بألم خفيف يتم السيطرة عليه من خلال الحبوب المسكنة التي يصفها الطبيب.
أما بالنسبة للآثار والندبات التي تحصل بعد العملية فإنها تكون مجرد ندبات صغيرة تلتئم بعد وقت قصير جدا من اجراء العملية، ومن هذه الاثار التهاب الجريبات الذي يظهر في فروة الرأس بعد فترة صغيرة من اجراء العملية ويكون على شكل تقرحات أو حبيبات في المنطقة التي تم اجراء العملية فيها ويعود السبب في ظهور هذا الالتهاب الى بداية النمو الجديد للبصيلات في المنطقة.

اضافة الى الشعور بالحكة الشديدة الذي ستشعر به خلال اليوم الأول من اجراء العملية، ويعود السبب في هذه الحكة الى أن المناطق التي تمت زراعتها وكانت تعاني من الصلع قد تم غرسها بالشعر وأصبحت فيها حياة من جديد فلذلك يشعر المريض برغبة شديدة في هرش منطقة فروة الرأس بحيث يكون الشعور وكأن فوجا من النمل يمشي فوق رأسه وتختلف حدة ذلك الشعور تبعا لعاملين هما:

1-مدى حساسية فروة الرأس: بحيث أن أصحاب الفروة الحساسة يعانون من الحكة بشكل أكبر.
2-الأشخاص المصابون بالقشرة: بحيث أن هؤلاء الأشخاص هم أكثر عرضة للشعور بالحكة بعد اجراء العملية.
وهنا يجب التنويه الى أن الفرق جذري بين زراعة الشعر بطريقة الشريحة وزراعة الشعر بتقنية الاقتطاف من حيث مدة الشعور بالألم بعد العملية بحيث أن باستخدام الطريقة الأولى-الشريحة- فان الألم يمتد حوالي 15 يوما وهي فترة أطول بكثير، بالاضافة الى الندبات، فان حجم الندبات والجروح يكون أكبر بكثير في الطريقة الأولى وذلك لأن المشرط هو الأداة الأساسية المستخدمة في الجراحة.

هل هناك عدد محدد من البصيلات التي يجب اقتطافها؟

ما من عدد ثابت من البصيلات التي يجب اقتطافها خلال العملية، ولكن بعد أن يقوم الطبيب بالاطلاع على صور المنطقة المراد زراعتها فانه يستطيع بعد ذلك أن يعطي عدد تقريبي للبصيلات التي سيتم اقتطافها. وهناك عوامل عدة تتحكم بعدد البصيلات اللازمة التي ستتم زراعتها، وهي:

مكان الاصابة: بحيث يختلف عدد البصيلات المراد زراعتها تبعا لاختلاف المنطقة؛ فمثلا يختلف عدد البصيلات التي نحتاج لزراعتها في منطقة الجبهة وأعلى الرأس عن البصيلات المراد زراعتها في جانبي الرأس بحيث نحتاج الى عدد أكبر في أعلى الرأس والجبهة.

بنية الجلد والجذور: بحيث أنه يتم بعد دراسة مدى قوة جذور الشعر تحديد عدد البصيلات اللازمة.

اختلاف طبيعة شعر الرأس بين الأشخاص: بحيث تختلف طبيعة الشعر عند كثير من الأشخاص وتعتمد على ذلك عدد البصيلات المراد اقتطافها بحيث أن الأشخاص ذوو الشعر الأجعد السميك يحتاجون الى اقتطاف كمية أقل من البصيلات مقارنة بأصحاب الشعر الرقيق المنسدل.

المنطقة المانحة: الأصل أن يتم اقتطاف الشعر من المنطقة المانحة من الرأس، ولكن في بعض الحالات قد يقرر الطبيب الاستعانة بشعر الجسم في بعض الحالات.

 

 

هل تقتصر زراعة الشعر على عمر معين؟

ان العمر لا يعتبر الحكم أو الفيصل في عملية زراعة الشعر بحيث لا يتم النظر اليه بشكل كبير والاهتمام فيه؛ وذلك لأن عمليات زراعة الشعر تتم في الوضع الطبيعي على الأشخاص من عمر الثامنة عشر حتى السبعين، ويكون الاعتماد الأكبر على مدى صحة وقوة جذور بصيلات الشعر في المنطقة المانحة.
ففي حال كانت الخلايا الجذرية في المنطقة المانحة لديك قوية فانه لا يوجد أي مانع لاجراء عملية زراعة الشعر حتى وان تجاوزت المئة عام، أما اذا كانت الخلايا الجذرية في المنطقة المانحة معدومة فانه لا يمكن اجراء عملية الزراعة حتى وان كنت في مقتبل عمرك.

يمكننا القول أن زراعة الشعر بتقنية الاقتطاف تعتبر من أفضل الطرق المستخدمة في زراعة الشعر والقضاء على الصلع وحل مشاكل تساقط الشعر فهي أفضل من حيث النتائج مقارنة بالكريمات والأدوية والبخاخات؛ فكما قلنا أن مشكلة تساقط الشعر غالبا ما يكون السبب وراءها وراثيا وجينيا، لذلك فان هذه الأدوية تعمل تأخير سقوط الشعر ولكنها لا تمنعه، بحيث أنّ تأمين بعض المواد الضرورية لنمو الشعر وصحته من خلال هذه العلاجات، يؤدّي الى الحفاظ عليه لأطول فترة ممكنة ولكن في تقنية زراعة الشعر فانه يتم القضاء على مشكلة تساقط الشعر والصلع نهائيا.

كما وأن تقنية الاقتطاف تعتبر أفضل بكثير من عملية “الشريحة “المستخدمة سابقا من حيث الشعور بالألم والاثار المترتبة على العملية.

وما عليك أنت كمريض الا أن تختار المركز الطبي المؤهل تقنيا وبشريا بالأطباء الماهرين؛ لتستطيع الحصول على النتائج التي تحلم بها والشعر الذي لطالما حلمت به والذي لن يفارقك مدى الحياة والذي لا داعي لك أن تقلق من تساقطه مرة أخرى.